منتديات ابو طلال

منتديات مشتاق,asdal3rab@
 
الرئيسيةالأعضاءبحـثالمجموعاتاليوميةالتسجيلدخولس .و .ج
اول موقع عربي مختص ببيع وشراء جميع انواع الطيور والحيونات والاسماك ومستلزماتها حلقه كوم http://www.halgh.com/
التبادل الاعلاني
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة

شاطر | 
 

 خياااانه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حرامي دجاج
عضوا هام
عضوا هام
avatar

ذكر عدد الرسائل : 684
تاريخ التسجيل : 07/06/2007

مُساهمةموضوع: خياااانه   2007-07-26, 4:21 am

لمْ أكُن أرِيد ..
أنْ أكتُب هَذا النصْ ..
لمْ أكُن أرِيد تَشويه صُورتكِ ..
فِي صفحاتِ دفاترِي ..
رُبما لأنكِ لَطالما كنتِ ..
جميلةً فِي ثَناياها ..
رُبما لأنكِ لَطالما كنتِ ..
ملهمةً الكلماتِ فِي خواطري ..
لمْ أكُن أرِيد ..
أنْ أخبرَ وريقاتِي ..
بجُرمكِ الفاجِع ..
وَلا حِبراً ..
كرَّس دهرهُ ..
يكتبُ فِي حماقاتِي ..
لمْ أكُن أرِيد ..
أنْ أخذُل تلكَ المشاعِر ..
التِي هيَ كانتْ ..
مِن أعزِّ صديقاتِي ..
وَلا فؤاداً ..
كانَ يظنُ أنَّ السعادةَ ..
فِي وجودِ حبيبٍ ..
يعيشُ بينَ كتاباتِي ..
لمْ أكُن أرِيد ..
أنْ أُخبر المَلأ ..
بِما كنتِ تفعَلين ..
لتبقَين فارِسةَ أحلامِي ..
لتبقَين فارِسيّ الأفضَل ..
صَدقيني ..
لمْ أرغَب بِذلك ..
وَلكِن خيانتُكِ تِلك ..
استفزتنِي لأنْ أكتُب ..
وَاستثارَت قلمِي ..
لأنْ يترُك طيشَه الأوَل ..
لأنْ يكتُب ..
لأنْ ينزِف ..
لأنْ يَقتُل ..
كمَا يُقتَل ..
فهَل يُعقَل ؟ ..
بعدَ كلِ هَذا الحُب ..
أنْ تخونيني ..
وَهَل يُعقَل ؟ ..
أنكِ عِندما صعِبتِ منَالي ..
فضَّلتِ "المنَال" الأسهَل ..
فَلا تسأَلي ..
لماذَا أبدُو قاسياً اليَوم ..
وَكيفَ حُروفي ..
تلاشَت رِقتها ..
وَكيفَ أَنها شيئاً فشيئاً ..
بَدأت تذوِي وَتذبَل ..
فَلا تسأَلي ..
لأننيِ لستُ المسؤول ..
عنْ كلِ هَذا ..
حبيبكِ ..
مسؤول ثانِية ..
وَأنتِ مسئولهُ الأوَل ! ..




فِي يومِ زِفافكِ ..
كنتُ مجهشُ الطرفينْ ..
كانَ جِسمي يرتعِش ..
وَقلبِي عابسٌ وَحزينْ ..

عِندما ارتديتُ ملابسي البيضاء
الذِي تُحبيها دوماً ..
فِيه أنْ تسامريني ..
وَرائحةُ عطرِكِ الجذابَة ..
مَا زالتْ مُتشبثة بِهِ ..
وَكمَا لَو كنتِ ..
بالأمسِ تعانقيني ..
كنتُ لحناً فِي يَديكِ ..
تراقصينِي ..
وكنتُ أتنفسُ مِن شَفتيكِ ..
وَالزفراتُ تسابقنِي ..
فلِماذا ترَكتيني ؟ ..
فِي يومِ زِفافكِ أرقُص ..
كالطائرِ المذبوحِ ألمَا ..
وَلِماذا تَركتيني لوحدِي ..
كالمجروحِ أنزفُ دمَا ..
وَأنظرُ إليكِ....
نظرةَ الإنكسارِ تِلك ..
التِي كنتَ تنظُريني إياهَا ..
عِندما تتعطشين لقبلة....
أسقيتكِ مِن فَمي حِممَا ..
وَالآنَ أنتِ تُحملقيني ..
متعصبة .. متجهمة ..
لا تأبهي بدموعي حَسرتي ..
وَكأننِي شخصٌ لمْ تَريه ..
وَكأننِي شخصٌ مبهم ..
فيالَ أسفِي .. حيالَكِ ..
كيفَ لمْ تستطِع مدامعِي ؟ ..
تجميدَ حرارةِ اشتعالَي ..
فِي ذلكَ المسرَح ..
الذِي نويتُ ليلتَها ..
أنْ أقلِبه مسرحاً لجريمتِي ..
كَما جَعلتهِ ..
مسرحاً لجريمتِكِ ..
بقسوتكِ .. وانحلالَك ..
كنتُ أرَاكِ ..
لحظتَها ..
وَأنتَ تدسين السُم فِي بدنِي ..
وَأنتِ تضعين الخاتَم فِي يمينِه ..
ويَضعهُ هو فِي شِمالَك ..
كنتُ أرَاكِ ..
عَلى غيرِ عادِتكِ ..
مهزومةًً بينَ يدَيه....
فأينَ عجرفتُكِ معِي ؟ ..
وَأينَ غطرستُكِ واختيالَك ؟؟ ..
فيالَ أسفِي .. حيالَك ..
كنتُ أظنُ يوماً مَا بأننِي ..
سأكونُ فِي موضِعه ..
فتكوني أنتِ مِن نصِيبي ..
وَأكونُ أنَا مِن منالَكِ ..
كنتُ أظَن ..
بأنكِ صادقة الإحساس معي ..
عِندما قلتُ لكِ ..
بأني سأحملكِ فِي ذلكَ المَسرح ..
عَلى صوتِ رنينِ الأجراسْ ..
اقبلُ يدكِ بكلِ خُشوع ..
وألبُسكِ خاتمَ الألماسْ ..
وَلكِن للأسَف ..
كانَ هَذا ملككِ لِوحدك ..
كانَ مُجرد مشهد...
خاطفاً للأنفاسْ ! ..



فِي كُل ليلةٍ سرمدِية ..
وَفِي العتمةِ .. قُبيل النَوم ..
كنتُ أحضِن وسادَتي ..
أقبلُها .. أكبلُها ..
وَأداعِبها ككلِ يَوم ..
كانتْ دوماً ..
منفىً لعِبراتي ..
وَإيواناً لشَكواتي ..
فِي أشهرِ الانتظَار ..
كنتُ أجدهَا أنتِ ..
عِندما أستلقِي عَليها ..
فِي سويعاتِ الاجترَار ..
كانتْ تهمسُ بِصوتك ..
كانتْ تقولُ : أحبُكْ ..
وَتُمطريني بِوابلاً ..
مِن نثرياتِ "نِزار" ..
كانت حنونةً جداً ..
حينَ انغمسُ فِي صُلبها ..
وَتمسحُ عَلى رأسِي ..
فأستسلمُ لنومٍ غزِير ..
تُذكريني بحنانكِ ..
حينَ أعانِقك ..
كَما أعانِقك ..
بحرارةٍ وَقُوة ..
خوفاً مِن البُعد ..
وَكأنِني كنتُ أعلمْ ..
بأنهُ اللقاءُ الأخِير ..
وَكأنِني كنتُ أفهمْ ..
بأنكِ ستذهَبين ..
فِي يومٍ مَا ..
تاركةً قلِبي كسِير ..
تاركةً عَقلي ضرِير ..
وَتاركةً إياهُ يتلاشَى ..
ذلكَ الحُلم الكبِير ..
تذكرني تلكَ الوِسادة ..
برائحتكِ حِين ..
تكتنِفني بالعبِير ..
وَتذكِرني لطافتُها بِكِ ..
حينَ أغفُو عَلى صَدركِ ..
فتربتُ عليّ بأنفاسِك ..
توسدُني شهيقاً ..
وتُلحفِني زفِيراً...
كانتْ هذِه الذكرَى ..
تتكررُ كُل ليلَة ..
صدقيني لمْ أكُن أعلمْ ..
بأننِي سوفَ أواجهُ يوماً ..
ظلمَ هَذا المصِير ..
كنتُ أعتقِد ..
بِأن وِسادتي ..
هيَ أنتِ ..
حينَ أكونُ بجوارِها ..
وَأطوقُها ..
بكلِ حنَان ..
وَلمْ أكتشِف بؤسَ تلكَ الحَقيقة ..
حقِيقة خيانتَكِ لِي ..
إلا بعدَ فواتِ الأوَان ..
تلكَ الوِسادة ..
خلتُها أنتِ ..
وَلكنِني وجدتُ ..
أقسَى مَا فِي وِسادتي ..
أرقُ مَا فِي قلْبك الآن ..



--------------------------------------------------------------------------------

____________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عذبه الأحساس
عضوا شرف للمنتدى
عضوا شرف للمنتدى


انثى عدد الرسائل : 1507
تاريخ التسجيل : 13/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: خياااانه   2007-07-26, 11:23 pm

حرامي
سلمت يداك على هذا الإبداع الجيد
فأصعب مانتعرض له في الحياة جرح القلب هذا الكائن الصغير فمن المستحيل مسح الجرح من القلب
ماصعب الخيانه
من الحبيب
ولايحس بها الا من
تجرع مرارتها
وجربها
جرس موسيقي واتقان رااائع جداٍ


اضافةٍ الى
كمية الحزن الكبيره
اللتي لامستها في النص

وفي
انامـ ــ ـــ ــل الكاتــ ـــ ـــب القدير
ما اجمل هذا القلم
قلم سيكون له بوح راقي دائما ومستقبل

ملي بالابداع
كل التحايا والمنى
تقبل مروري
عذبه

____________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خياااانه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابو طلال :: ^~*¤©[£] المنتديات الأدبية [£]©¤*~^ :: ~*¤©[£] منتدى الخـوآطـر وعذب الكلام [£]©¤*~-
انتقل الى: